عيادة الالتهابات وأورام الأذن

کاشت حلزون
عيادة زراعة قوقعة الاذن وزراعة السماعات الطبية
مارس 11, 2018
اصلاح کاهش شنوایی
عيادة ضعف السمع ومعالجته
مارس 11, 2018

عيادة الالتهابات وأورام الأذن

عفونت گوش

التهابات الاذن:

التهاب الأذن (يعرف بالانجلزيية باسم Otitis) هو أحد الأمراض الشائعة التي تصيب الأذن الخارجية أو الاذن الوسطى. من الممكن التعرض للاصابة بهذا الالتهاب في أي مرحلة سنية منذ الولادة والصغر وترافقه علامات الاصابة بنزلة برد.

إذا أصيب طفلك بحمى شديدة، بالإضافة الى الاضطراب والسعال وألم الحلقوم، فيجب أن يخضع للمعاينة من قبل أخصائي الأنف والأذن والحنجرة. في حالة عدم معالجة هذا الالتهاب في الوقت المناسب من الممكن أن يشتد الالتهاب ويتسبب بتمزقة طبلة الأذن وضعف السمع.

في كبار السن تظهر أعراض المرض على شكل ألم في الأذن، خروج قيح من الاذن، الحكاك في الأذن، دوار، ضعف السمعوالتصاق عظام الأذن. في حالة عدم الخضوع للعلاج في الوقت المناسب فإن الالتهاب قد يؤدي الى الاصابة بالتهاب السحايا او حتى الخراج الدماغي وشلل عصب الوجه.

إن الانتباه الى العلامات والخضوع الى معاينة دقيقة من الممكن أن يؤدي الى منع حصول هذه الأعراض.

في عيادتنا، يخضع المريض أولا للمعاينة من قبل طبيب متخصص ومن ثم تجرى له اختبارات اضافية في مركز السمع وفي حال عدم استجابة الجسم للعلاج بالأدوية، يخضع المريض لتدخل جراحي. يقوم هذا المركز بعمليات الأذن التخصصين لمعالجة الاتهاب ومحاولة معالجة السمع.

 

التهاب الأذن الخارجية:

 

يعتبر التهاب الأذن الخارجية مرضا شائعا بين السباحين ومن يعيشون في المناطق الرطبة.

يعد الألم في الأذن، الحمى، الإحساس بالمرض والتهاب االغدد اللمفاوية بالقرب من الأذن من أعراض هذا المرض. في حالة استمرار المرض وعدم الحصول على العلاج الكافي قد يؤدي ذلك الى انسداد القناة السمعية وضعف السمع. إذا كنت تعاني من هذه العلامات المرضية فتجنب العبث باذنك وراجع طبيباً متخصصا. إن الانتباه الى التهابات الأذن لدى المصابين بالسكر والمسنين وتقديم العلاج في الوقت المناسب قد يؤدي الى منع تطور المرض، لذلك ينصح هؤلاء بالخضوع لفحوصات دورية.

 

أورام الاذن:

كسائر أعضاء الجسم من الممكن ان تتعرض الأذن الى تغييرات خبيثة، لذلك فإن الانتباه جيدا لبعض العلامات ومعالجتها في الوقت المناسب من الممكن أن يحول دون التعرض لأمراض لا تعالج.

أورام الأذن الخارجية

تظهر هذه الأورام أحيانا كزائدة عظمية في الأذن أو تؤدي الى حصول جرح و خروج القيح من الاذن باستمرار بالإضافة الى ضعف السمع.

أورام الأذن الداخلية: من أهم أعراض هذا النوع من الأورام ضعف السمع وطنين الاذن كنبضات وفي بعض الأحيان اصابة عصل الوجه بالفلج ومن أهم هذه الأورام ورم الكبية وهو ورم يصيب الأوعية الدموية. إذا واجهت أياً من هذه العلامات، راجع عيادة الأذن لتحصل على معاينة دقيقة الخضوع لاختبارات السمع في المراحل الأولية وباجراء عملية جراحية في الوقت المناسب ستحول دون تطور المرض. تتم في هذه العيادة جميع العمليات الجراحية الخاصة باستئصال الأورام ومعالجة السمع.

 

أورام الأذن الداخلية: يعد ورم شوان من أكثر هذه الأورام شيوعا حيث تؤدي الى تضرر العصب السمعي وعصب التوازن مما يؤدي الى ضعف السمع والطنين وشلل عصب الوجه، رغم كون هذه الأورام حميدة، إلا أنها قريبة جدا من الدماغ والأوعية الدموية الكبيرة لذلك يحتاج استئصالا مراكزا علاجية عالية التجهيز وفريق طبي خبير.

في هذه العيادة يشرف على العملية فريث يتكون من جراح الأنف والأذن والحنجرة وجراح دماغ وجملة عصبية وتتم مراقبة الأعصاب خلال عملية الاستئصال المبدئية، وعند الحاجة لعملية ثانية أو عند الاصابة بالحالة مرة اخرى، تجرى العملية بتخصص عالٍ.